الصين تضرب بيد من حديد لمكافحة المقامرة غير المشروعة

الصين تضرب بيد من حديد لمكافحة المقامرة غير المشروعة

الصين تضرب بيد من حديد لمكافحة المقامرة غير المشروعة

الصين تضرب بيد من حديد : تعد دولة الصين هي الدولة التي تنفذ خططها في لمح البصر.

وهناك مجموعات بعينها من الناس لايروق لها تلك الخطط، ولكن الخطة الأخيرة التي يريدون تنفيذها لها علاقة بالمقامرة غير المشروعة

لقد كانت هذه مشكلة في الصين منذ فترة طويلة، وتريد سلطات تنفيذ القانون لهذا البلد
أن تقضي عليه بوضع نهاية للمقامرة غير المشروعة على الإنترنت والتي تحدث عبر الحدود.

وعلاوة على ذلك يريدون اكتشاف البنوك غير المشروعة ومنصات الدفع التي تجعل تلك الخدمات متاحة وممكنة.

أصدرت سفارة الصين التي تقع في الفلبين بيانًا تدعي فيه أنها سوف تركز على إيجاد جميع الشركات المحلية
ومشغلي شبكات الانترنت الذين يقدمون الخدمات والدعم الفني لبيوت الكازينو أون لاين كازينو غير الشرعية.

وبناء على تقرير أعدته  GGRAsia ، فأن جميع أنواع أنشطة المقامرة عبر الإنترنت تعتبر غير شرعية في الصين.

في الحقيقة غير مسموح بأي نوع من أنواع المقامرة على أراضي الصين،
والمكان الوحيد الذي يسمح للشعب الصيني ممارسة مثل هذا النوع من التسلية هو مكاو.

ومع ذلك خلال العامين الماضيين فإن البر الرئيسي للصين بدأ في اختبار المشكلات لأن العديد من مواقع الكازينو غير المشروعة ظهرت على كافة مستوى شبكة الإنترنت.

كما أن مشغلي مواقع المقامرات اون لاين بدأوا في تقديم عروض حصرية للعملاء الصينيين،
وتعد الفلبين واحدة من الدول التي يوجد لديها أغلب هذه المنصات الموجودة على الانترنت.

وكانت حكومة بيكين قد حمى غضبها بسبب هذا التصرف من دولة مجاورة وأصدرت بيانًا رسميًا أنها ستضع حدًا لهذه المشكلة.

البيان الرسمي

هذا وقد أشار البيان الرسمي أن وزارة الأمن العام في الصين ستبذل قصارى جهدها للقضاء
على جميع الأنشطة غير المشروعة والتي لها علاقة بالمقامرة عبر الحدود.

ستبدأ الدولة بالحالات العظمى وستركز على تدمير شبكة المنظمات الإجرامية المسئولة عن تقديم أنشطة الكازينو لمستخدمي الإنترنت في الصين.

وتشير أصابع الاتهام إلى الفلبين ، وبالأخص مانيلا ، حيث يُعتقد أنها المدينة التي تستضيف العديد من بيوت الكازينو الأون لاين.

و في الحقيقة يدعو بيان الصين كل دول الجوار للبدء في مكافحة جميع أنواع غسيل الأموال والتوظيف غير المشروع للمواطنين الصينيين.

وعلاوة على ذلك يزعم البيان أن من أسباب زيادة معدلات الجرائم والمشكلات الاجتماعية هو المقامرة غير المشروعة.

فينجذب العديد من المواطنين الصينيين لأنشطة المقامرة غير المشروعة على الأنترنت ويخسرون الكثير من المال،
مما يخلق المشكلات ليس فقط لأنفسهم ولعائلاتهم بل أيضًا لبلدهم بالكامل.

وختامًا تناولت الحكومة الصينية إحدى القضايا التي تتعلق بالمواطنين الصينيين الذين يعيشون في الفلبين.

وصرحت شركات التسلية والمقامرة الفليبينية بشكل رئيسي، أن جميع المواطنين الصينيين الذين يعملون في شركات المقامرة عبر الإنترنت سيعاد تسكينهم في مجتمعات قائمة بذاتها

وأعربت السفارة الصينية عن قلقها إزاء مثل هذه المعاملة للعمالة الصينية،
وتحث السفارة الصينية بقوة حكومة الفلبين أن تحمي حقوق هؤلاء الصينيين الذين يعيشون هناك.

الكاتب: انا خطيب

كاتبة الاخبار العربية لموقع مينا كازينو العرب – Menacasino.com

السيدة خطيب من مواليد بيروت، لبنان ولدة عام 1992 واليوم, هي صحفية بارزة في مجال التحقيقات والعاب الانترنت وتعد لاعبة بوكر محترفة وهي أيظاً تزود موقع مينا كازينو العرب بمقالات إخبارية عن أي شيء وكل ما يتعلق بصناعة القمار والالعاب التقليدية على الإنترنت وباللغة العربية

يمكنكم التواصل مع السيدة خطيب بواسطة البريد الألكترني: Annajkhatib(At)gmail(dot)com