الصين تحظر البوكر اون لاين والعاب الإنترنت

الصين تحظر البوكر اون لاين والعاب الإنترنت

الصين تحظر البوكر اون لاين والعاب الإنترنت

الصين تحظر البوكر اون لاين والعاب الإنترنت الجديدة فقط : لا تسير الأمور في مجال صناعة العاب المراهنات في الصين كما هو الحال في مجال صناعة المراهنات في الدول الغربية.

وبدلاً من ذلك، فإنها غالبًا ما تتعرض لتطبيق لوائح جديدة قد نجدها سنجدها غريبة ومضحكة، وتأتي مباشرة من دولة تريد أن تكون ولية الأمر على الجميع.

تشمل مشكلات الحظر الأخيرة التي تم تطبيقها في الصين بيع أجهزة آيفون أبل في البلاد على الرغم من الحظر.

هذا الأسبوع، تسارع الحكومة الصينية في التجهيز للموافقة على مجموعة من القوانين التي من شأنها حظر لعبة البوكر وغيرها من العاب الكازينو.

وبالتالي، فإن متعة الكازينو اون لاين في الصين التي تمتاز بوجود أكبر سوق لألعاب الفيديو ستكون بالكامل ممنوعة.

ما الذي تحاول الصين القيام به مع العاب الكازينو؟

في 10 أبريل الماضي، عقدت سلطة العاب المراهنات في الصين مؤتمراً للإعلان عن مجموعة جديدة من القواعد.

كتيب القواعد هذه يشير إلى مجموعة من المتطلبات التي يتعين على الألعاب الجديدة المرور بها لكي تصبح قانونية وتصبح قابلة للإستثمار والربح منها.

في 22 أبريل الماضي، استأنفت الصين عملية الموافقة على ترخيص أي ألعاب بهدف تحقيق الدخل منها.

وهذا يعني أن الصين سوف تحد من عدد الألعاب التي تدخل السوق سنويا. وعلاوة على ذلك، فإنه لن يتم قبول بعض الأنواع.

على سبيل المثال، لن توافق سلطات الصين على العاب البوكر والعاب ماهجونغ (mahjong games)
بسبب المخاوف من أن هذا النوع من الألعاب قد يتسبب في مقامرة غير قانونية.

هذه الأشكال الرقمية من العاب الترفيه في وقت الفراغ مشهورة جدا في الاستوديوهات وذلك لأنها رخيصة ومربحة للغاية.

حتى أن الباحث بمجال العاب الفيديو Niko Partners أشار إلى أن 37 بالمائة من الألعاب المعتمدة عام 2017 في الصين كانت من العاب البوكر والعاب ماهجونغ (mahjong games) (8.561 لعبة).

الصين في طريقها إلى حظر العاب الكازينو

سوف تؤدي عملية الموافقة الجديدة إلى القضاء على مئات استوديوهات الألعاب الصغيرة التي تركز على نوع المقامرة.

ومع ذلك، فهي لا تحد من عدد اللاعبين لأن القيود الجديدة سوف يتم تطبيقها فقط على المتقدمين الجدد.

علاوة على ذلك، سوف تتوقف الصين عن الموافقة على الألعاب المستوحاة من ماضيها الإمبراطوري.

وتشمل هذه الألعاب لعبة “gongdou” ، والتي تعني “مخططات الحريم“.

ألعاب الحريم هي العاب يتم فيها لعب الأدوار لو كنت، سيدة حريم، يجب أن تكسب حب الإمبراطور.

الألعاب الأخرى التي تحتوي على صور للجثث والدم أيضًا تم رفضها من السوق، لذلك يعدل المطورون لون الدم للتحايل على دليل القوانين.

ومع ذلك، يمكن القيام بذلك للتعامل مع المتغيرات الجديدة التي تفرضها السلطات الصينية مع الاستوديوهات
التي لديها ما يكفي من قدرات التطوير والموارد والوقت والأفراد لمواجهة السياسات القادمة.

صناعة المراهنات في الصين

كانت الصين ولازالت تفرض سيطرتها بشكل مستمر على صناعة العاب المراهنات، وذلك بسبب المخاوف من إدمان المقامرة
واستحواذ المحتوى غير القانوني على اهتمام القاصرين.

المحتوى الغير مشروع في الصين يشمل كل ما له صبة بالعنف، أو جنسي أو ضد أيديولوجيات الحكومة.

أيضًا، شكلت الصين لجنة أخلاقيات الألعاب عبر الإنترنت في ديسمبر لإنفاذ قائمة المتطلبات.

صناعة المراهنات غير واضحة المستقبل حاليًا. قضت التشريعات الجديدة على مليارات الدولارات في السنوات الأخيرة.

والأهم من ذلك، أن الصين تستعد لدفع المزيد من التدخلات ضد الحوسبة السحابية، والتعلم الآلي، وغيرها من التقنيات المالية.

الكاتب: انا خطيب

كاتبة الاخبار العربية لموقع مينا كازينو العرب – Menacasino.com

السيدة خطيب من مواليد بيروت، لبنان ولدة عام 1992 واليوم, هي صحفية بارزة في مجال التحقيقات والعاب الانترنت وتعد لاعبة بوكر محترفة وهي أيظاً تزود موقع مينا كازينو العرب بمقالات إخبارية عن أي شيء وكل ما يتعلق بصناعة القمار والالعاب التقليدية على الإنترنت وباللغة العربية

يمكنكم التواصل مع السيدة خطيب بواسطة البريد الألكترني: Annajkhatib(At)gmail(dot)com